الخرسانة الرغوية، أو الأسمنت الإسفنجي Foam concrete الفوم كونريت،تعتبر من بين أنواع العوازل الحرارية المهمة، وتتَّسم بالوزن الخفيف والصلابة المطلوبة، يمكنك الاطلاع على مشاريع مؤسسة ابتكار المقاولين لاعمال العزل من خلاص صفحة أعمالنا او الاتصال بنا للاسفتسار

 

فهرس المقال:

 

ماهي الخرسانة الرغوية؟

تُعَدُّ الخرسانة الرغوية من بين تصنيفات الخلطات الخرسانية المُستخدمة في أعمال البناء، وتتَّسم بقلَّة كثافتها بالمُقارنة بخرسانة البناء التقليدية، حيث تبلغ كثافتها بين 200-1800 كيلو جرام/ م3، ولتلك النوعية من الخرسانات قُدرة كبيرة على تحمل الحرارة وعزلها، لذلك تُعتبر من بين أنواع العوازل الحرارية المهمة، بالإضافة إلى الوزن الخفيف. وفي هذه الفترة أصبح هناك إقبال على استخدام الصبة الرغوية؛ نظرًا للسهولة في ضبطها وتشكيلها على الميول المطلوب.

 

ما مكونات الخرسانة الرغوية (المسامية)؟

  • الرمل: وتبلغ نسبة الرمل في خلطة الفوم كونكريت بين 40-50%، ومن المُمكن أن تتغير هذه النسبة وفقًا لمتطلبات العُملاء، وعلى حسب سبب الاستخدام.
  • الأسمنت: تُستخدم نوعيات مُختلفة من الأسمنت ضمن الصبة الرغوية، ويكون ذلك بنسبة 40%، ومن المهم أن تكون نوعية الأسمنت جيدة وسريعة التصلُّب.
  • المواد الرغوية: يُطلق على المواد الرغوية العامل المولد للفقاعات، وتكون نسبة هذه المواد ما يقارب 10%، ويُساعد الماء في تخفيف المواد الرغوية، وكذلك في توليد الفقاعات أو الرغوة، وتلك الفقاعات ستستمر على حالها لحين القيام بالصبَّة، وبعد ذلك ستتصلَّب.
  • الماء: متوسط نسبة الماء في الصبة الرغوية بين 50-60%.

ما تاريخ استخدام الخرسانة الرغوية؟

  • يعود استخدام الخرسانة الرغوية Foam concrete إلى عام 1923م؛ حيث قام أحد العلماء في دولة السويد باستخدام تلك الخرسانة كإحدى المواد العازلة، وسُجل ذلك كبراءة اختراع، وظل استخدام ذلك النوع من العوازل محدودًا لما يُقارب ثلاثين عامًا.
  • بعد ذلك تم إجراء كثير من الدِّراسات والأبحاث؛ من أجل التوسع في استخدام الخرسانة الرغوية، وفي تلك الفترة تحسنت نوعيات الخرسانات الرغوية؛ نتيجة لتطور الآلات والتقنيات اللازمة لإنتاج مثل هذه النوعية من الخرسانات، وارتفاع مُعدَّلات الحماية نتيجة لإضافة مواد تُحسن من تكوين الفُقاعات، والتي تُعد بمثابة العامل المحوري في تحقيق الفائدة من الخرسانة أو الصبة الرغوية.

فيم تستخدم الخرسانة الرغوية؟

يوجد كثير من الأعمال التي تُستخدم فيها الخرسانة الرغوية (الفوم كونكريت)، وسنستعرض ذلك في الفقرات التالية:

  • ترميم المباني التي يُوجد بها عيوب في الجدران أو الأسقف؛ حيث إن الصبة الرغوية خفيفة الوزن.
  • القيام بحقن التربة قبل بناء المباني؛ لمنع حدوث الانزلاقات الأرضية.
  • المُساعدة في بناء ملاعب بعض الألعاب الرياضية؛ مثل: مضامير السَّابق، والكرة الطائرة، وكرة السلة.
  • إنشاء طبقات داعمة للجسور، والطرق السريعة.
  • القيام بالعزل الحراري للأسطح في المقرات السكنية أو المباني بوجه عام.
  • المُساعدة في تسوية أرضيات الأسطح.
  • تُساعد الصبة الرغوية (الأسمنت الإسفنجي) في ملء الفجوات في الأسقف والجدران.
  • تُستخدم في إنشاء حواجز التوقف داخل المطارات.

ما مزايا وعيوب الخرسانة الرغوية؟

مزايا الخرسانة الرغوية:

  • تُساعد الخرسانه الرغويه في تقليل وزن المبنى.
  • تعمل الخرسانة الرغوية كمادة عازلة لذلك تقلل من الطاقة الحرارية، وذلك من الأمور المهمة، وخاصة في فصل الصيف.
  • يُمكن زيادة صلابة الفوم كونريت عن طريقة استخدام البخار.
  • تقلل الخرسانة الرغوية من تكلفة البناء نتيجة لعدم استخدام كمية كبيرة من الحديد الصلب.
  • تُساعد الصبة الرغوية على مقاومة ظروف الطقس غير الجيدة.
  • من السهل تشكيل الخرسانه الرغويه بالمُقارنة بالخرسانة العادية.
  • تُعد الخرسانة الرغوية مقاومة للحريق، ولا تتسبَّب في تلوث للبيئة.
  • تستخدم الخرسانة الرغوية (الأسمنت الإسفنجي) في العزل الصوتي؛ نظرًا لقُدرتها على امتصاص الأصوات.

عيوب الخرسانة الرغوية:

قد تُصاب الصبة الرغويه بتصدُّعات نتيجة خلل في المكونات؛ لذلك فإن إعداد ذلك النوع من الخرسانات يحتاج لخبرات في هذا المجال و استخدام المواد المعتمدة التي يمكن الاعتماد عليها.

مراجع